بسم الله الرحمن الرحيم



حاجته تعصف به

تخدعه

يكون الوهم ملاذا لمطلبه

على أساس يقوده لغيره

رؤية السراب

لم تنقذ الظمآن

” لم يجده شيئا ”

مئات الوجهات نسلكها

نمضي في غير طريقها

مرة تلي أختها

نستعذب حلما من وهم

مهما تصدعت أشداقنا

وجفت أحشائنا

يدفعنا الهوى

ينسينا الألم

نروم الهدف

في غير مرماه

فنسقط

تلفظنا الحياة

قبل اجتياز القنطرة

قنطرة النجاح

” فالبقاء للأنفع “

أو الأجدر

أو الأكفأ

الشيء المؤكد وجوده

مهما تاهت بنا أنفسنا

في طرق لا نعرفها

المساحة البيضاء

المساحة الماسحة للأسى

والألم

وعثرات محاولات

مساحة نحو وجهة حتمية

نحو ” مالك كل شيء ”

”  وجد الله عنده ”

قبل النهاية دائما هناك فرصة أخيرة

اللهم أعفو عنا