بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

 

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 13 ) – 14 / 9 / 1430هـ

” اتباع السلف   ”

سقط من نهاية الحلقة تقريبا 9 دقائق ، وتكملتها في الملف الذي يليه مباشرة .

http://www.mediafire.com/download.php?j0mdnztkzze

 

التكملة :

http://www.mediafire.com/download.php?morn0zmqc4v

 

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • مفهوم السلف :  

لغة : ما سبق ، ويطلق اطلاقا خاصا على فريق من الحي عندما كان العرب يرتحلون وكان من خيلائهم أن يقدموا لهذا المنزل سلفا لهم من أحسنهم ، فهو وجههم الذين يلقون به الناس .

اصطلاحا ( في اصطلاح المتشرعين عموما : الكاتبين في الإسلام ) :

يطلق على كل من سبقك من أهل ملتك ، وهم من سبقك لطريق الحق والاستقامة ، وكل من سبقنا له فضل علينا لأن لهم أجورنا وأجور من سبقنا ، وأجور كل من تبعهم لقوله – صلى الله عليه وسلم – : ” من دعا إلى هدى كان له من الأجور مثل أجر من تبعه … ”

وقد يحصرها بعض الناس باطلاقها على القرون المزكاة ، وليس هذا بالأحسن .

  • أساليب الدعوة ليست توقيفية وينبغي فيها التدرج .
  • كل جدل وكل دعوة يبدأ فيها بالمتفق عليه أولا .
  • الإمامة غير مقتصرة على عصر من العصور .
  • كل عصر من العصور فيه سلف صالح وسلف غير صالح .
  • مجرد النسبة لا تقدس أحداً ، فلابد للمدعي من شيء يصدقه عليه ، ومجرد الانتساب لا ينجي .
  • التفضيل للسلف على الإجمال .
  • الانتساب للسلف أوسع من الإجماع لأن فيه الأكثرية والنقل .
  • لابد من الفهم أولا لما يُتبع ، فلابد أن يكون الإنسان مبصرا .
  • الطعن في الأئمة علامة من علامات أهل الانحراف والأهواء .
  • الخاطر عند أهل التربية على أربعة أقسام :

1-     خاطر رباني

2-     خاطر ملكي

3-     خاطر نفساني

4-     خاطر شيطاني

  • الرق للمحاربين ( الاسترقاق ) : الأصل فيه أن الشارع جعله حلا اختياريا بديلا عن عرض الرقاب على السيوف . لوجود الأعداد الهائلة من أسرى الحرب ، وأما الأعداد القليلة في فلسطين مثلا من الأسرى الصهاينة ففيه إما : منا وإما فداء .
  • قبل جمع القرآن الكريم في المصاحف ، من قال مجتهدا بأن المعوذتين مثلا ليست من القرآن كابن مسعود – رضي الله عنه – فهو اجتهاد لا كفر فيه وابن مسعود – رضي الله عنه – هو من هو ، لكن من قال بذلك  بعد جمع القرآن فهو كفر .