بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إحصاء لكل الحلقات بروابطها المستطاع وضعها وتحصيلها ، ولمتابعة بعض المقاطع المنتقاة

:

لتحميل كل الحلقات من 1 إلى 22 كاملة وصافية ودقة ممتازة هنا :

http://www.youtube.com/user/dedewiat


والشكر موصول لفهد جزاه الله خيرا على جهده و ايضا علي


وهنا ع الفيس بوك صفحة للبرنامج

http://www.facebook.com/group.php?gid=120511913589&ref=share


وهنا قناة خاصة بالبرنامج

http://www.youtube.com/mafaheem4shbab

وبعض الحلقات من نفس الموقع

:

http://4shbab.tv/broadcasting/index.php?id=133

http://4shbab.tv/broadcasting/index.php?id=160

http://4shbab.tv/broadcasting/index.php?id=190

مقتطفات من برنامج ” مفاهيم “

مع إمكانية تحميل بعض الحلقات أو أجزاء منها

من كلام الشيخ العلامة : محمد الحسن ولد الددو

رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 1 ) – 2 / 9 / 1430هـ

” مفهوم المفاهيم ”

تم التحديث اليوم ليلة الجمعة : الحلقة كاملة والحمد لله :

http://www.way2allah.com/modules.php?name=Khotab&op=Detailes&khid=14036

جزء من الحلقة الأولى ، الأول جيد ، والثاني الله يعينكم عاد  :

1

http://www.mediafire.com/download.php?lmmongnyqdn

2

http://www.mediafire.com/download.php?mrmmrxyqmtm

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 2 ) – 3 / 9 / 1430هـ

” مفهوم التدين 1 ”

تم التحديث ليلة الجمعة : الحمد لله الحلقة كاملة هنا :

http://www.way2allah.com/modules.php?name=Khotab&op=Detailes&khid=14037

جزء من الحلقة :

http://www.mediafire.com/download.php?3imzrmmjk1z

جزء آخر :

http://www.mediafire.com/download.php?z5wdozm0byz

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • · الدين يطلق في اللغة على :

العرف والعادة .

الجزاء

  • · والدين في الشرع له إطلاقان :

على ما ينزله الله من الأمر والنهي ويشمل كل الديانات السماوية .

ما يشمل الجانب العقدي والروحي لدى جميع الأديان ( أي ما يعتقده العابد في ملة ما ) ويشمل الديانات الأرضية .

  • · التدين : انطباع الناس بالدين .

  • · الدين يحتاج لمجاهدة .

  • · التدين : يقصد أنه ليس طبعا في الانسان فلابد من الاجتهاد لإبقائه فيه ” أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ” .  فيحتاج مجاهدة على الحق وترك الباطل .

  • · المذيع : هل الأصل في الإنسان السلامة من أمراض القلوب ؟

الشيخ : اختلفوا على قولين :

ق1 : ذهب الغزالي إلى أن الأصل الاتصاف بالأمراض القلبية ويجب على الانسان علاجها .

ق2 : ذهب الجمهور إلى أن الأصل السلامة منها .

وحجة الغزالي : حديث شق صدر النبي – صلى الله عليه وسلم – .

وحجة الجمهور : قوله تعالى ” فطرة الله التي فطر الناس عليها … ” و قول النبي – صلى الله عليه وسلم – ” كل مولود يولد على الفطرة … ” .

والراجح – الذي يختاره الشيخ الددو – : أن الأصل السلامة من الأمراض القلبية عند الإنسان ، وأن الأصل أيضا وجود القابلية لهذه الأمراض ، والذي أُنتزع من النبي – صلى الله عليه وسلم – هو قابليته بصفته البشرية .

  • · التكليف عام لكن التطبيق يتفاوت الناس فيه ، فالخطاب الشرعي عام لجميع الناس ، لكن يختلف الناس في تنفيذه وتطبيقه .

  • · الاستقامة أعم من الكرامة .

  • · الوصف بالتدين والالتزام وصف ظاهر بحسب ما نرى فيقتضي قبول شهادة المتدين وكفاءته وتوليته وصلاحه وإن حكمت أن هذا فاسق فللحكم تبعاته ، فالأمر ليس تزكية بالحكم الأخروي ، بل وصف دنيوي له مترتباته وتبعاته .

  • · ظاهرة ” تصنيف المتدينن : أي لأحزاب والتنابز بالألقاب ” ظاهرة غير صحية وغير ناشئة من التدين ، والسعي للتنابز بالألقاب والسعي لتقويم الآخرين .

  • · جاء دعاء نوح – عليه السلام – بالإجمال على الكفار ، ولم يرد عن أحد غيره ، وعموما جاء بعض الدعاء الذي فيه تعميم من النبي – صلى الله عليه وسلم – ولا يقصد فيها العموم في اللفظ المراد بها الخصوص . ولا بأس من إطلاق اللفظ .

  • · التدين بالإطار الصحيح : يقتضي إلزاما بالشرع ظاهرا وباطنا .

فالإسلام خطاب للبدن

والإيمان خطاب للعقل

والإحسان خطاب للروح

  • · أغلب البدع الدينية العملية لا تخرج من التدين بل أصلها مبالغة في التدين .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 3 ) – 4 / 9 / 1430هـ

” مفهوم التدين 2 ”

الحلقة كاملة إن شاء الله ، من رفع موقع فور شباب :

http://www.mediafire.com/download.php?3imzrmmjk1z

و

http://www.way2allah.com/modules.php?name=Khotab&op=Detailes&khid=14038

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • · المذيع : ما هي ضوابط الممارسات التي تخرج الإنسان عن حد التدين ؟

الشيخ : الممارسات أيا كانت يصحبها خمسة أمور إذا تحقق أيا منها فهذا يخرج من التدين :

استكبارها : استكبار الذنب الموصل لليأس من رحمة الله .

استصغارها : باستصغار الذنب واحتقاره بحيث يتجاسر عليه ولا يأمن من مكر الله .

استمرارها : بالإصرار عليها ، فمراتب الذنوب ( اللمم وفوقها الكبائر وفوقها الفواحش )

إعلانها : وذلك بالمجاهرة بالذنوب لأنها قد تدعو لشيوع المعاصي فتخف في قلوب الناس .

الجسارة على الذنب .

  • · للإنسان خمس جهات وقرائن تلازمه :

1- الشيطان

2- النفس الأمارة بالسوء

3- إخوان السوء

4- النِعم

5- مفاتن الحياة الدنيا وشهواتها .

  • · مظهر التدين ( الزي ) يكون فيه ما هو واجب ، وما هو سنة ، ومنه ما هو آداب ، ومنه ما ليس من ذلك .

  • · السياسة واللباس وغيره مما يشبهها فهي مما يتغير بحسب تغير الحال والزمان .

  • · عدالة الشهادة تختلف عن عدالة الرواية ” كما في قصة أبي بكرة – رضي الله عنه – ” .

  • · قول النبي – صلى الله عليه وسلم – ” من تشبه بقوم فهو منهم … ” مقيد بالتشبه بالدين .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 4 ) – 5 / 9 / 1430هـ

” مفهوم الاختلاف الفقهي 1 ”

http://www.mediafire.com/download.php?t2mimjhnymn

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • أنواع الخلاف :

1- سائغ : لم يحسمه النص

2- غير سائغ : حسمه النص

  • هناك ( الخلاف السائغ المحسوم ) : لأن الله أذن بإعمال العقول في تلك المنطقة فحُسم الخلاف لأنه أمكن الترجيح لأحد الأقوال  ولو بنسبة 50 % لوجب الأخذ به .

  • المُميز : المُمَيّز غير المجتهد ، المميز هو الذي يميز بين النصوص وما ترجح لديه بما يظنه صوابا عبر قراءة الأدلة يلزمه العمل به . فالله كلفه على مقتضى عقله وما ترجح لديه وجب عليه العمل به لا إتباعا للهوى بل إتباعا للدليل .

  • الاتفاق والخلاف رحمة

  • ” ولا يزالون مختلفين … ” الآية في الاختلاف لا الخلاف

  • الله حسم بعض المسائل حسما دقيقا لا يقع فيه الخلاف مثل ” مصارف الزكاة ، والمواريث ” ، فالخلاف من مراد الله الكوني لإعمال العقل ، ورفض الخلاف رفض لمراد الله .

  • المسائل على خمس :

مسألة ورد فيها الدليل فالأمر فيها واسع .

مسألة ورد فيها دليل قطعي الدلالة والورود لابد من الأخذ بها .

مسألة ورد فيها دليل ظني يُرجع فيها لأهل الأصول .

مسألة ورد فيها دليلين يحتاج للترجيح .

مسألة ورد فيها دليل قطعي من أحدى الجهتين فقط ، فيرجع لما يعارضه ، وهنا تكون منطقة إعمال العقل .

  • الورع ليس واجبا دائما .

  • من أخذ بما ترجح لديه فهو مسئول عما أملاه عليه عقله ولا يكون ممن أخذ بالشبهات .

  • المقدم : هل يسعني أن أقلد في تقويم المفتين ؟!

نعم إن كانت شهادة عدلين .

  • الاستقراء ليس دليلا قطعيا لأنه تكوين كلي من جزئي .

  • بيت للمتنبي :

حسن الحضارة مجلوب بتطرية ،،، وفي البداوة حسن غير مجلوب

  • يمكن للبداوة والحضارة التأثير على البنية العقلية للمفتي والمجتهد .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 5 ) – 6 / 9 / 1430هـ

” مفهوم الاختلاف الفقهي 2 ”

جزء من الحلقة :

http://www.mediafire.com/download.php?ytrqlk5zzmy

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • كل مجتهد مصيب فيما كُلف به ، وأما الصواب واحد .

  • الفتوى الخاصة نوعان منها أن يفتي المفتي نفسه بالأشد ويفتي غيره بغيرها .

  • حكم القاضي يرفع المسألة بذاتها ولا يرفع الخلاف بالكلية .

  • إذا تعارض الأصل مع الغالب فالأصل مقدم على الغالب .

  • مع فساد الزمان لا نميل لا للتشدد ولا لغيره بل لابد من مراعاة المصالح والمفاسد ، فكل زمان بحسب حال أهله فتختلف أحكامه .

  • كان كثير من السلف يذكر دليله ودليل خصمه ولا يضيقون بالخلاف .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 6 ) – 7 / 9 / 1430هـ

” مفهوم الاختلاف الفقهي 3 ”

جزء منها في الموقع :

http://4shbab.tv/broadcasting/index.php?id=190

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • ما يذاع في الفضائيات لا أعتبره فتوى ، أعتبره تعليما ، والفتوى لابد للمفتي من الإطلاع على الأوضاع الخاصة للمستفتي .

  • حمل الناس على الأمر الواحد فيه تعنت .

  • تتبع الرخص : القائد للهوى فيها هو التلفيق وجمعها في مسألة واحدة كـ : الزواج بدون ولي من قول مع الأخذ بإسقاط المهر والأخذ بإسقاط الشهود .

  • إتباع الهوى حرام : إتباع الهوى دائما إثما ، بل هو من أشد الضلالات ” أفرأيت من أتخذ إلهه هواه … ”

  • الخلاف الفقهي لا يفسد للود قضية .

  • الأذية المباشرة والبهتان أشد من الغيبة .

  • أسباب الخلاف عند ابن تيمية – رحمه الله – في كتابه ” رفع الملام ” زاد عليها الدهلوي أسبابا أخرى .

  • لا يجوز الظن – ولو مجرد أمر قلبي – بأن الآخذ بالرأي المرجوح آثم .

  • الخبر : هو ما أحتمل الصدق والكذب لذاته ، وأما كلام الله فصدق قطعا والواجب تصديقه ، فإن تلى الإنسان آية فيها خبر كقصص الأنبياء ومن مضى فيقول : صدق الله العظيم .

  • الله علمنا آدب الملائكة بأنهم يصدقون كلام الله من قبل أن يفهموه ” حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ … ” – سبحانه – .

  • كل آية خبرية يجب على كل إنسان تصديقها

  • رفع اليدين في الدعاء أثناء الصلاة لم يرد عن النبي – صلى الله عليه وسلم – . ولكن ورد عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – رفع يديه في دعاء القنوت في الفجر ، و وردت عن أحد السلف وهو ” إبراهيم النخعي ” – رحمه الله – رفع يديه في دعاء القنوت .

  • ما بعد الصلاة هناك أذكار محددة فلا يرفع الإنسان فيها يديه ، وإن أراد بعدها الدعاء بما شاء فليرفعهما .

  • الضرب في الأرض : ما أحوج إلى الزاد والراحلة .

  • كشف وجه المرأة :

الأصل أن العورة توقيفية ، فما أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – بستره وجب ذلك ، ولكن النساء كن يكشفن وجوههن وسترهن جائز .

  • تغيرالفتوى بتغير الزمان والمكان : المقصود بها الفتوى في الجزئيات .

الجزئيات مؤلفة من جزئين :

1-     كبرى شرعية لا خلاف فيها ولا تتغير ( وجوب الصلاة لقبلة ) .

2-     صغرى واقعية يمكن أن يقع الخلاف فيها .

مثل مثلا الصلاة لغير القبلة . فلا خلاف في أن الصلاة لا تجوز لغير القبلة ( هذه كبرى ) ، ولكن نفس الواقعة الجزئية ( فيها خلاف ) لشخص وحادثة ما .

فالحكم الشرعي لا يتغير إنما الذي يتغير هو واقع الناس .

  • أهل الذمة : هم غير المسلمين الذين تؤخذ منهم الجزية .

  • أما المواطن من كان من أصل البلاد فهو مصالح أو معاهد وليس من أهل الذمة .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 7 ) – 8  / 9 / 1430هـ

” مفهوم الجهاد ”

الحمد لله الحلقة كاملة :

http://www.mediafire.com/download.php?o4znwvtn4h3

أو

http://www.4shared.com/file/128687518/d8a116b4/4Shbab10.html

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

مقتطفات يسيرة جدا سجلتها من الحلقة ( 7 ) :

  • المسلمون أمة عدل وإنصاف وخير ، ويلزمهم نصرة كل من ظُلم حتى ولو لم يكن من المسلمين ، وحتى البهائم ، فيجب رد العدوان بالعدل والإنصاف .

  • جهاد الطلب في هذا الزمان منتفٍ .

  • المسالم لا يغزى ولو كان في زمن تمكين ولا يقاتل إلا من وقف في وجه الدعوة .

  • المسلمون في هذا الزمن أحوج لجهاد الدفع .

  • كل أنواع الجهاد ( جهاد النفس / الشيطان / الكفار … ) داخلة تحت الجهاد المراد به ” ذروة سنام الإسلام ” .

  • الإسلام بناء فيلزم بناء الإيمان بالصلاة والصيام والجهاد وترك الكبائر والفواحش  ، وليس الجهاد فقط .

  • ” لا إكراه في الدين ” الراجح أنها آية محكمة لا منسوخة ، وأما قوله تعالى ” في الدين ” لم ترد بـ ” على الدين ” الذي معناه الإكراه على الدخول في الإسلام . وإنما وردت بـ ( في الدين ) أي أن الدين ليس فيه إكراه .

  • العلاقة بين البشر وكل الخلائق ؛ الأصل فيها السلم .

  • ” أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله … ” كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم – ، المراد بالناس هنا ” عموم مراد به خصوص ” فالمقصود بهم هم قريش .

  • جزيرة العرب : جمهور العلماء على أنها مكة والمدينة وبعضهم يدخل اليمامة فيها ، وليست شاملة لكل ما يسمى بشبه جزيرة العرب ، لأن النبي –صلى الله عليه وسلم – لم يأمر بإخراج نصارى نجران وغيرهم من المناطق الأخرى .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 8 ) – 9 / 9 / 1430هـ

” مفهوم الولاء والبراء ”

الحلقة مجزأة وربما سقطت بعض الدقائق :

1

http://www.mediafire.com/download.php?jtjmignyywg

2

http://www.mediafire.com/download.php?tgyowzznz2y

3

http://www.mediafire.com/download.php?mi2ncjkwnzn

وهنا الحمد لله كاملة :

http://4shbab.tv/broadcasting/index.php?id=239

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • · المسلم يوالي : أي يناصر نصرة دينه تقتضي أن يبذل ما يقدر عليه خالصاً لله عزّ وجل ، ويجب عليه البراء .

  • · البراء : عدم الموالاة والمناصرة في دينهم فذلك منافٍ للولاء لله ولرسوله – صلى الله عليه وسلم – وللمسلمين .

  • · لا يحل للمؤمن موالاة أعداء الله – هذا ما يتعلق بالاعتقاد والدين – .

  • · لا تجوز محبة الكافرين في دينهم

  • · قول النبي – صلى الله عليه وسلم – ” المرء مع من أحب ”  هنا الحب الديني .

  • · أنواع الحب كما ذكرها ابن القيم – رحمه الله – :

الحب الطبيعي : هذا خارج عن التكليف

الحب لله : متعلق بالتكليف

حب النُصرة : هذا مختص بالدين .

  • · محبة النبي – صلى الله عليه وسلم – لعمه أبو طالب وأمه من هذه المحبة الطبيعية . أثبت الله للنبي – صلى الله عليه وسلم – هذه المحبة ” إنك لا تهدي من أحببت ” .

  • · صفية أم المؤمنين – رضي الله عنها – أوقفت دارا لها لأخٍ يهودي لها .

  • · الولاء للمؤمنين من العقيدة يقتضي محبتهم ونصرتهم والهداية ومحبة أن يدخلوا الجنة جميعا ، والولاء لهم على قسمين :

ولاء عام : لكل المؤمنين .

ولاء خاص : الولاء للعاملين للإسلام والناصرين لله ولرسوله – صلى الله عليه وسلم – .

  • · الولاء الخاص في صدر الإسلام هو الهجرة ، ثم انتهى الأمر وجعل الولاء الخاص في ثلاث : ( الجهاد ، النية ، الاستعداد للنفير ) .

  • · لا يقاطع العاصي إلا في وقت ممارسة المعصية .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 9 ) – 10 / 9 / 1430هـ

” مفهوم الحرية 1 ”

لتحميل الحلقة ) مع التنبيه الثلاث دقائق الأولى فيه خلل في التسجيل من ناحية ثبات الصورة لكن الصوت سليم والمهم الفائدة صح ) والحلقة كاملة إن شاء الله  :

http://www.mediafire.com/download.php?ybdmyimdymz

أو

http://www.4shared.com/file/129138941/41d1b97a/_______101430.html

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • · الإنسان عبد لله تعالى ينبغي أن يتحرر من الأغيار

  • · تكاليف الدين حرية للإنسان وكلما تعبّد الإنسان لله كلما تحرر .

  • · كل ما في الإسلام يصب في نطاق الحرية

  • · اجتناب الطاغوت هو الحرية ، فالرسل جاءوا لرفع القوانين الوضعية .

  • · الرق : قيد للحرية ، لكنه مؤثر من مؤثرات الأهلية وليس على الأصل بمعنى الكفر ، فالرق المعروف هو نقص في الأهلية .

  • · الإسلام سد سبل الرق إلا منفذ الرق بالسبي في سبيل إعتاقهم من الكفر .

  • · الإسلام ضيّق أسباب الرق .

  • · الأصل في التصرفات في الأعيان المنتفع بها قبل ورود الشرع الإباحة كما يقول بعض أهل العلم .

  • · إهانة الإنسان نفسه وتكليفها وتعذيبها حرام .

  • · الحدود زواجر وجوابر ، فهي للزجر والوقاية بوجود أصل تشريعها ولو لم تنفذ إلا قليلا كحد الردة .

  • · ” التارك لدينه ”  ليس المرتد إنما الباغي التارك لبعض دينه .

  • · إذا فتحت بلاد الكفر صُلحاً تُبقى كنائسهم .

  • · الرأي في أمور الدنيا ومصالح الناس يرجع للعقل والعقول تتفاوت .

  • · قوله تعالى ” ولا تزكوا أنفسكم ” ، أي التزكية الدينية ، وضمان الفضل الأخروي .

  • · أكد شيخ الإسلام – رحمه الله – على تأكيد حرية التعامل في قاعدة العقود .

  • · في العالم اليوم حريات قضي عليها :

حرية التنقل أطلقها الإسلام وقيدها العالم اليوم

حرية التملك في أي مكان أطلقها الإسلام وقيدها العالم اليوم

حرية العمل أطلقها الإسلام وقيدها العالم اليوم

حرية التعبير أطلقها الإسلام وقيدها العالم اليوم

حرية الرأي والتفكير أطلقها الإسلام وقيدها العالم اليوم

حرية الاجتهاد أطلقها الإسلام وقيدها العالم اليوم

مـالـي أذل لـمـخـلـوق وأســــألــه

هـــــلا سألت الذي أعطاه يعطيني

وكسرة من جريش الخبز تشبعني

وشــربة من زلال المـــاء ترويني

وقطعة من غليظ الخــــام تسترني

حـيـا وإن مـت تـكـفـيـنــي لتكفيني

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 10 ) – 11 / 9 / 1430هـ

” مفهوم الحرية 2  ”

مع سقوط الدقائق الأولى من الحلقة والباقي كامل إن شاء الله :

http://www.mediafire.com/download.php?tzzcm11o2tm

المقتطفات – باختصار شديد وبالمعنى كثيرا – :

  • حث الله على إعمال العقل والتفكر في العديد من الآيات .

  • ما يجول في خاطر الإنسان على خمس درجات :

1- الخاطر

2- الهاجس ( ينشغل بباطنه )

3- حديث النفس

4- الهم ( أن يهم بعمل الأمر )

5- العزم وهو العزم على فعله .

الثلاث الأولى ( الخاطر و الهاجس وحديث النفس ) ليس فيها تكليف .

الرابعة ( الهم ) فيثاب عليها دون العقاب .

الخامسة ( العزم ) يثاب عليها ويعاقب .

الفرق بين الهم والعزم :

الهم : تحرك النفس دون البدن .

العزم : تحرك النفس والبدن فيُحال بينه وبين الأمر .

  • قول النبي – صلى الله عليه وسلم – : ” إن الله عفى عن أمتي … ” هذا الحديث دقيق في التفريق بين الهم والعزم .

  • المنطق يقوم على أمرين :

1- على تصور : وهو معرفة الحقيقة .

2- على تصديق : للحكم بالإثبات والنفي .

  • المنطق يمنع سيئة ويؤخذ حسنه .

  • عدالة الرواية تثبت لجميع الصحابة – رضي الله عنهم – فالتابعين لم يحتاجوا لعلم الرواية ، إنما كانت حاجتهم لعلم الدلالة . ومن بعدهم احتاجوا لعلم الرواية و أشتدت حاجتهم لعلم الدلالة أكثر من قبلهم لدخول اللحون في اللغة وتوسع الأمصار ونحوها .

  • التابعين والصحابة – رضي الله عنهم – لم تكن لهم مذاهب فقهية لأنهم لم يحتاجوا للبحث في الدلالة فأتى من بعدهم واحتاج لذلك فظهرت المذاهب .

  • الفِكر نفسه ليس جريمة وإن تكلم به صاحبه – عموم الناس لكن المسلم يختص بالآداب الإسلامية –  ، لكن إن دعا إليه يُمنع إن كان في دعوته ضرر ، وإن كان فيه انحرافا فتقام عليه الحجة ويبين بطلانه .

  • لا تقام الحجة إلا بأمور :

أن لا تقام الحجة عليه إلا ممن هو مساوٍ له أو أعلى منه .

سماع حجة المحتج حتى تمامها ، والتأكيد بقول : أبقي لك حجة ؟

الرد عليه بما يقنعه .

إذا أنقطع ولم يبقى له حجة فبقي على رأيه وقد بان بطلانه فهو معاند .

  • منع الكتب ليس له وجه ، الأولى أن يُترك الإنسان يقرأ ما يريد دون قيد لكن الأفضل أن يُنتخب له في البدايات ممن له خبرة ودراسة للكتب ، ولكن الانتخاب مخالف للأصل .

  • من يقرأ في كتب قد تقوده للانحراف والضياع فيُنصح وليس لنا الحق في الحجر عليه .

  • علم كل شيء أفضل من جهله .

  • حسان بن ثابت – رضي الله عنه – يُبدع في الذم والمدح والنبي – صلى الله عليه وسلم – يقره .

  • الحرية الفقهية : الأصل أن الإنسان حر في اختياره ولا يلزم أن يلتزم بمذهب فقهي .

  • لا يحل اعتقاد أن مذهب بكله صحيحا لا خطأ فيه .

  • لا يُذكر الله ولا رسوله – صلى الله عليه وسلم – في لهو ولا لعب ، هذه قاعدة وضعها الحافظ بن حجر – رحمه الله – .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 11 ) – 12 / 9 / 1430هـ

” مفهوم التشدد في الدين 1   ”

فاتتني الحلقة لم أشاهدها ولم أتمكن من تسجيلها لتعذر ذلك ، والله ييسر من يرفعها يارب .

برنامج مفاهيم / قناة فور شباب

الشيخ : محمد الحسن ولد الددو

المذيع : عادل باناعمة

الحلقة ( 12 ) – 13 / 9 / 1430هـ

” مفهوم التشدد في الدين 2   ”

فاتتني الحلقة لم لكن الحمد لله يسر الله اليوم تسجيل الإعادة مع ذهاب ثلاث دقائق تقريبا في البداية وبقية التسجيل إن شاء الله كامل وصافٍ بإذن الله .

والله ينفعكم بها ، وللتحميل :

http://www.mediafire.com/download.php?45nx4wtku2l