بسم الله الرحمن الرحيم

كلم إخوانك في غزة+الحرب النفسية

قام عرب وأجانب باطلاق موقعًا إلكترونيًا لنصرة غزة، بعنوان “أغيثوا غزة” www.nosragaza.ps ، في إطار الحملة الشعبية الإسلامية العربية لدعم أهل غزة.

على نفس الخطى، جاء دور الهاتف المحمول في
الحرب النفسية الذي شنّها العرب على الإسرائيليين سواء برفع معنويات الغزاويين أو تهديد الإسرائيليين حيث تبادل الملايين من المستخدمين الرسائل الإلكترونية التي تحثهم على إرسال رسائل قصيرة “SMS ” إلى هواتف الفلسطينيين والإسرائيليين.

ومن ضمن الرسائل التي تناقلها العرب والتي تقدم معلومات عن أرقام الهواتف المسلسلة لسكان قطاع غزة بهدف إرسال الرسائل المؤيدة لهم كنوع من المساندة المعنوية
.

وتقول إحدى الرسائل: ” توجه إلي أقرب سنترال أو كابينة تليفون أو من أي تليفون محمول.. اطلب كود فلسطين (00970) + كود غزة (8) .. اطلب سبعة أرقام بشكل عشوائي علي أن تبدأ بثلاثة أرقام من الأرقام الآتية ( 213 -205 – 206 – 282 – 283 – 284 – 286 ).

احرص على أن تتصل ولو لدقيقة واحدة وتخيل لو أن كل مسلم أدخل السرور على أسرة فلسطينية ودعم صمودها”.. “لا تيأس من المحاولة فهذا أقل ما يمكننا أن نقدمه… قبل أن تنقطع الاتصالات”.

كذلك يمكن الاتصال على الصهاينة وبث الرعب في قلوبهم فهم اضعف الخلق وتهديدهم
وهذه مفتاح الكيان الصهيوني خاصة تل أبيب (00972)
ثم نضيف ثماني أرقام بشكل عشوائي بعد المفتاح السابق: مثل هاتف أرضي: 00972-3-522-2695
الرقمان السابقان لفندق في تل أبيب موبيل: 00972-3-5241151

ونقول لهم باللغى العبرية الجملة الأتية:

تسِيؤو مِ باتيخم أَخْشاف.. أَنخْنو نَتْكيف تل أبيب

أو باللغة الإنجليزية : get out of your houses now.. We are going to attack Tel Aviv with bombs

نوع من الحرب النفسية التي سوف توتي ثمارها باذن الله

جزيتِ خيراً يا ” هدى ” .